O Shahba, Gibt es eine Lektion? Arabisch

Diese Homepage wurde mit einem neuem CMS aufgesetzt und befindet sich daher in Arbeit ...

هل من درس يا شهباء؟

سألني بعض الأخوات و الإخوة خلال تواجدي في ميونيخ هذين اليومين لماذا لم أكتب باستفاضة عن حلب الشهباء الملتهبة بنيران الظلم فأجبت و هل في هذه الأيام في القلب غير حلب؟ لم أكتب خشية أن تصبح حلب مثلها مثل كل المناطق و المدن التي ندبناها من حمص إلى الحولة إلى القصير إلى درعا إلى دير الزور إلى الرقة إلى إدلب إلى دمشق داريا و المعضمية و دوما و الغوطة و مضايا و اعذروني إخوتي لعدم سرد كل المناطق و كل ما ذكرته مثال. المشكلة أننا نجعلزمن كل منطقة نبراساً و شعاراً و هذا جميل بحد ذاته و لكن الذي لا يتوازى مع هذا ألكم الهائل و المشرف من العواطف و الألم و الحب هو الزخم السياسي. لم أفهم إلى الآن أي معنى من تعليق المفاوضات و من الحديث عن بدائل لم نرَ منها إلى اليوم شئ. لم أفهم كيف يقاتل الثوار الذين يطلقون على أنفسهم صفةً إسلامية بعضهم و تتم بينهم الإغتيالات و التصفيات و الإعتقالات. 

أعتقد أنه من الضروري الأخذ بأسباب إنقاذ بلدنا العزيز سورية و هو أن يعطي في مجاله دون أي زيغ عن هدف إنقاذ البلد و تأطير سورية الحرية و كرامة الإنسان. فالمفاوض و المنسق عليه التفاوض و التنسيق و ليس له أخذ دور القيادة السياسية و حامل السلاح عليه لا يعطيه ذلك أي تبرير لأي تجاوز مع المواطنين و مع غيره و لا تعطيه تضحياته و هي كثيرة بلا شك أي ضوء أخضر للأمر و النهي و لا لتحديد شكل الدولة و لا للتحكم بعباد الله باسم الدين و الإسلام.

سيكون السؤال هل يعني هذا أننا لا نحتاج لقيادة سياسية، جوابي طبعاً نحن بحاجة لها حاجة الماء و الهواء و لكنها الآن غير موجودة و يجب العمل الدؤوب عليها ليل نهار بعد أن فقد الإئتلاف كل موقع قيادي أو حتى تنسيقي منوط به و لا يمكن للهيئة التفاوضية بداهة أن تحل محله كقيادة فليس لهذا وُجِدَت. فنعم التحدي الأكبر هو عودة شئ من الإستقلال السوري و تشكيل قيادة مرحلية وأرجو أن لا نصل إلى درجة أن ننسى حلب بعد اسابيع وأن لا نضطر لنلطم أنفسنا على منطقة أخرى.

‫#‏طرفة_بغجاتي 
ميونيخ، ١ مايو أيار ٢٠١٦
طرفة بغجاتي