Search:
 
      Hauptseite arrow Thoughts in Arabic. arrow Thoughts about the celebration of the Prophet's Birthday Tuesday, 24 April 2018      
 
Newsflash
Thoughts about the celebration of the Prophet's Birthday PDF Print E-mail
Written by Tarafa Baghajati   
Thursday, 31 December 2015

 

خواطر حول الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف

إخوتي نعود كل سنة في هذه الأيام لمناقشة: هل يجوز الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف أم أنه ينطوي تحت حديث وَ شَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ؟

إخوتي و أحبابي كل مظاهر الفرح و البهجة و الإحتفال بمولد المصطفى عليه أفضل الصلاة و أتم السلام محمودة و جميلة طالما لم يتم تحويلها إلى أمر عقدي أو جزء من الدين فهنا ندخل فعلاً في البدعة (المحدثة) و لم يقل أحد بأن الإحتفال بحد ذاته من صلب الدين و بذلك نعم جميل و رائع الذكرى و الإحتفال و من لا يرى لذلك أي داعٍ و يعبر عن حبه في أيام أخر بطريقته فأيضاً أهلا و سهلاً حرٌّ هو و يحترم رأيه طالما ترك الآخرين في حالهم و لم يفسقهم (أو حتى يكفرهم و يخرجهم من الملة) .

صحيح أن الصحابة و التابعين لم يحتفلوا بالمولد كما نفعل اليوم و لكن هذا الموضوع، أي التعبير عن الفرح و البهجة تابع للأعراف و الأوقات و الزمان و المكان و الإنسان و نحن في وقت تهتم البشرية جمعاء بالذكريات السنوية للأمور التي تهمها فما هو المانع من الإحتفال بمولد رسول الله و خاتم النبيين؟ أما الإعتراض بإمكانية حصول مخالفات شرعية في هذا الإحتفال أو ذاك و لذلك نلغي الإحتفال كله فهذا كلام مردود فالمخالفات الشرعية محظورة أصلاً في أي يوم و هي مرفوضة بغض النظر عن اليوم و المناسبة. فهذا هو المرفوض و عودة إلى من يعتمد في رفض الإحتفال على حديث صحيح عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: (مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدٌّ ) فنعود و نقول نعم إذا جعلنا هذا ديناً أو جزءاً من الدين من الناحية التعبدية أو العقدية و هذا منهي عنه فعلاً و بذلك يمكن التوصل إلى صيغة لفك هذا الإشكال الذي أتعبنا فمشاكل الأمة تكفينا و هذا موضوع فيه فسحة لا نضيق فيها فمن يريد نشد على يديه و من لا يريد لا نثرب عليه فهو أمر اجتهادي بحت. و بالعكس لم نرَ أحداً ممن يحتفلون بهذه المناسبة الشريفة يجبر آخراً على الإحتفال أو يعتبر عدم الإحتفال منقصة في الدين بالعكس الجميع يتقبل رأي الرافضين و بكل رحابة صدر و مت الطرف الآخر نرى غلظة و جلفاً في القول و التفسيق و التبديع مما يجعلنا نشفق عليهم فربما هم الذين يبتدعون في الدين و يجعلون من المباح حراماً و من العرف فسقاً فإذا بهم يدخلون في المحظور من أوسع الأبواب من حيث لا يدرون هدانا الله و إياهم و الله أعلم و منه التوفيق و الهداية

< Prev   Next >
 
  islaminitiative